المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نبذه عن عائلة آل قعود !!


البرجسي الصرخاوي
14-06-2009, 02:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين


نسب عائلة [ القعود ]

يرجع نسب عائلة القعود الى ( البعجه ) من عشيرة الجاسر من فخذالزهاميل من بطن الغزي من قبيلة الفضول من بني لام من طي....


( البعجه )

هو لقب اطلق على مجموعه انبعجت من عشيرة الجاسر شيوخ شمل قبيلة الفضول , فلإنبعاج هذا الفرع عن اصله وهو عشيرة الجاسر لقبوا بالبعجه , ويطلق عليهم ايضا( بعجة الجاسر) ولهم ارض نزلوا بها في منطقة عشيرة سدير وتسمى بمناخ بعجه ولاتزال الارض موجوده الى وقتنا الحاضر , ومن بعجة الجاسر :


عائلةالقعود

وهم ابناء : عمير ماضي بن شحاذ بن مطلق بن جبر بن قعود من البعجه من الجاسر ,, و وسم عائلة القعود على حلالهم كما هو وسم اجدادهم من آل جاسر وهو الردوع على شكل هوادي والشاهد مغزل والوسم يكون على الرقبهمن الجهه اليمنى :
0
0 0

يقول بهم احد ابناء عمومتهم من قبيلة الفضول :

ياترثة الجاسر أيا طيور السعد

ياهل الهوادي وربعة البيت الجدي



[ عشيرة الجاسر ]

الجاسر هم شيوخ شمل قبيلة الفضول كما هو معروف في الموروث القبلي وكما كتب ودون من قبل المؤرخين والجاسر نسبه الى جدهم الاول جاسر بن سالم الغزي وقد ذكره البسام في كتابه ( تحفة المشتاق) في عام 857هـ وهذا نصه : " وفيها اغاروا عنزه على إبل آل غزي من الفضول وهم على تبراك فأخذوا ابلهم ففزعوا حين جاءهم الصريخ فلم يلحقوهم ورجعوا الىاهلهم فلما وصلوا اليهم أصر عليهم رئيسهم جاسر بن سالم الغزي بالمغزى _اي الغزو_ وقال لهم اطلبو ابلكم من عنزه فلعل الله يبدلنا من ابلهم اكثر مما اخذوا منا ,, وكان فيه شهامه وشجاعه فستعدوا بالخيل والركاب ..................الخ " انتهى كلامه ,,

واتى من بعده حفيده الفارس شعلان بن جاسر وهو الذي قتل شيخ قبيلة آل مغيره الفارس عجل بن حليتم المغيري بعد حروب طاحنه بين الفضول وابناء عمومتهم آل مغيره . وذلك في النصف الاول من القرن العاشر . وبعد ان قتله أصبح شيخ شمل قبيلة الفضول ولها قصه معروفه في الموروث القبلي لدى قبيلة الفضول ثم انحصر نسل الجاسر في ( شعلان ) ..


وهذا مما ذكره المؤرخون في الوقائع النجديه عن آل جاسر :


"مناخ بين الفضول وعنزة سنه1057هـ
قال ابن بسام : قتلمهنا ابن جاسرمن أل غزى من شيوخ الفضول قتلوه عنزة فى وقعه بينه وبينهم وذكر ابنعيسى أنه رئيس بوادى الفضول

" مقتل غانم بن جاسر سنه 1088هـ
قالالفاخري:ظهر محمد الحارث و قتل غانم بن جاسر
ويذكر بن بشر أن غانم بن جاسر رئيسالفضول
حصار ابن جاسر فى سدير سنة1099:هـ قال الفاخرى:وحصاره(اى محمد الغرير) لابن جاسر شيخ الفضول وهى سنة تبنان على بن جاسر وحصر فى سدير شهرا ونصف "


"ثم في عام 1101 يحاصر ابن سويط شيخ الظفير ابن جاسر شيخ الغزى فى أوشيقر قال ابن يوسف :منأخ ابن صويط وال غزى المعروف بحصار ابن جاسر,, ويضيف الفاخرى أن الحصار حدث فى أوشيقر حيث قال:وقعه الجريفه وحصار ابن جاسر الفضلى فى أوشيقر وأظهره بنو حسين


"وفاه عدد من كبار الفضول بسبب مرض سنه 1121ه :
قال المنقور :مات منصور بن جاسر مع ناس من الفضول غيره بسبب مرض بين البلدان وأضاف بن لعبون : ابن نصار و المنشرح والسنانى وغيرهم من كبارالفضول"



خروج [ بعجة الجاسر] من عشيرة سدير

خرج البعجه عن ابناء عمهم الجاسر في منطقة عشيرة سدير في منتصف القرنالثالث عشر أي 1200هـ ( بسبب حادثه) وتجهوا الى الشمال عند قبائل المنتفق وآل غزيوالظفير وكان لهم خؤوله مع السعدون و السويط و استقر بهم المقام مابين السعدون امراء المنتفق و آل سويط امراء الظفير .


رجم الفضول:

يقع رجم الفضول في منطقة اللصافه في الصمان وله قصه معروفهعند قبيلة الفضول وهي سبب نزول باقي عوائل الغزي من سدير والزلفي الى العراق واحداثالقصه بايجاز هي :

في بدايات القرن الثالث عشر هجري تقريبا خرجت سريه من قبيله من القبائل التي كانت مع المنتفق وكان فيها مايقارب 30 فارس من بينهم مايقارب خمسه الى عشره من الفضول من ابناء عمومت الجاسر ويقال ان اغلب الخمسه من (القوامين) واتجهوا قاصدين اللصافه وكان سكانها هم الجبلان من مطير فعندما اقبلواعليها اخذوا يراقبون اللصافه وكان (الرقيبه ) من الفضول فرأته احدى نساء الجبلان من بعد فقال للغزو اعطوني الجاعد وهو الصوف فأعطوه فرماه عاليا ونثر معه التراب ليخيل للمرأه التي رأته انه ( طير وطار) وقال للغزو يا جماعه ( ترنا انكشفنا ) دعونا ( نغير على الابل ونهج على وجهنا ) ففعلا أغاروا على الابل وإستاقوها وفي نفس الوقت اخبرت المرأه جماعتها من مطير بالغزوا وهموا فرسان مطير بمطاردت الغزوا وقال شاعرمنهم هذه الابيات :

ياهل الركايب ركايبكم

وش عذركم من بن لامي
كمواحدن من سبايبكم

طيـر الخـلى عليـه حـامي

وتبعوا الغزوا وكان فيساقة الغزوا أي مأخرته هم الخمسه من الفضول اقرباء الجاسر فأمر عليهم عقيدهم ان ليسلنا طاقه بمطير فمن اراد ان يسلم على نفسه فعليه ان يترك البل ويتبعني وفعلا تبعه جميع الغزوا الا الخمسه من (القوامين) رفضوا وواجهوا مطير وقتلوا على الرجم وسمي الرجم برجم الفضول ,,, واما باقي الغزوا فلجئوا مع عقيدهم الى قبر فدغم بن لامي وتبعهم الجبلان وحاصروهم عند القبر فقالوا نحن بوجه صاحب هذا القبر فقالوا لهم اتعرفون من صاحب هذا القبر فقالوا نعم هذا قبر فدغم بن لامي فقال لهم عقيد الجبلان (ليس فيه مطماعه )
فقال عقيد الغزو هذه الابيات :

غرنا على البل وخذناها
ولحقواهل البل بساقتنا

لـولا النصـأيـب زبناهـا
محـدن يمـوت مـــيتتنـا

يعــل فـدغـم بـحـسناهـا
حـيث ان حسـناه عمـتنا


علم الشيخ فهيد بن جاسر بمقتل ابناء عمه من ( القوامين ) وكان وقتها في عشيرة سدير وقيل انه كان في العراق فستنفر اغلب عوائل الغزي التي كانت في عشيره سدير والزلفي وفعلا ذهبوا معه وزهملوا الى ( الهاويه ) أي العراق ويقال ان سبب تسميتهم بالزهاميل من هذه الحادثه وتركوا املاكهم من مزارع و نخيل ونزلوا عند شعيب الباطن وخيم بها الشيخ فهيد بن جاسر والتفت عليه من الفضول وعلموا انه ذاهب للغزوا ويقال ان اغلبهم جماعته الاقرباء له وهم الغزي,,

وقال فهيد بن جاسر هذه الكلمات لقومه :

" ترا انا لاني طالب بكره ولا حوار== انا طالب لي ثار "
وقال ايضا:
" راعي الدنه والشنه يقعد عنا "

وفعلا سار بالغزوا ومعه ما يقارب مائة وعشرون فارس اغلبهم ان لم يكن جميعهم من فخذ الغزي واتجه الى اللصافه وفي الطريق واجهوا احد الصلبه فسألوه عن القوم الذين يريدون غزوهم واين تلتقي ابلهم المصدره والوارده وكم عدد الفرسان ( الجنب ) اللذين مع الابل فأخبره عن المكان الذي تلتقي فيه الابل وانالفرسان الجنب اللذين معها ما يقارب ثمانين فارس, وبعدها اغار بن جاسر ومن معه على الابل مع فرسانها الجنب وقتلوا الثمانين جميعا الا واحد تركوه شريده لينقل الخبر وقال له الشيخ بن جاسر" وصل السلام لشيخكم وقل له ابن جاسر اخذ بثار ابناء عمه وقل له ان ابن جاسر حالفن ما يثني ركبه الا بعد الشط " وفعلا سار بالغزوا وعبر به الشط وعبر ابن جاسر الشط بشداده حتى لا تنثني ركبته بارا بقسمه وتبعوهم مطير واذا ابن جاسر وقومه قد عبروا الشط وصاروا على الناحيه المقابله لهم من الجال فلم يستطيعوا الوصول اليهم فعلم ابن ثويني من الجشعم بالنزلين المتقابلين على الجالين من الفضول ومطير فأرسل الي الطرفين الغداء فسمي ( بمعشي الجالين )..



رجع الشيخ فهيد بن جاسر وتحالف مع قبائل المنتفق (السعدون) واستقر به المقام هناك هو وجماعته من قبيلة الفضول وبعدها جاء ابنه الشيخ خزيم بن جاسر وكان مع ابناء عمه القعود والقوامين وقد شارك الشيخ خزيم بن جاسر مع بني لام في حروبهم مع قبيلة كنانه ثم مات رحمه الله وقد ( ورثه ) ابن عمه مطلق القعود وابنائه هزيم وشحاذ في حلاله وعبيده ( المعاون ) وقد ورثوه ..

دخول شحاذ بن قعود وابنائه مع الضويحي من السويط:

في بدايات القرن 1300هـ في عهد الشيخ سعدون السعدون , دب خلاف بين شحاذ القعود وابنه ماضي مع سعدون السعدون شيخ المنتفق لان ابن سعدون اراد ان يغزوا الشيخ نافع بن ضويحي السويط ومن معه من الظفير فعارضه بن قعود لسببين السبب الاول ان نافع بن ضويحي السويط صهر شحاذ بن قعود وكانت زوجت" نافعا" هي ( مزنه بنت شحاذ بن قعود ) وهي التي أطلقت أسر ابن عمها صويان الحامض عندما القت عليه مفاتيح الحديد المكبل به والسبب الثاني ان نافع بن ضويحي السويط كان حليفا لبن صباح وعربان الكويت كما ذكر في كتاب ( التحفه النبهانيه ص451 ) وكان قد نزل الكويت اخيه هزيم بن قعود وناصر القعود مع ابناء عمومتهم من الروضان والرشود والدبوس والثليث في فريج الزهاميل و الجهراء , فلذلك خرج شحاذ بن قعود وكان كبير بالسن وقيل انه نزل الكويت عند ابناء عمه ثم حالف ثم حالف نافع الضويحي وقيل لانه نزل مباشره على آل ضويحي هو وابنائه الثلاثه وهم ماضي و مضيان ومجبل وحالفوا آلسويط وبذات الشيخ نافع بن ضويحي السويط ..



دخول شحاذ بن قعود وابنائه مع الضويحي السويط
أخبار أبناء شحاذ بنقعود مع الظفير:


1- ماضي بن شحاذ بن قعود : من احد فرسان نافع بن ضويحي السويط الخاصين الملقب( براعي الحبشه ) وكانت له ذلول سبوق يعرفها الظفير اسمها الحبشه وقد قال بها احد شعراء ( هزاع الغرب ) بعدما جائهم ماضي راكبا عليهامن الدبدبه الى شقراء وقد وصلهم وقت العصر فقال الشاعر:

روحت حبشـه بن قعـود

والعصر زايدن كـونه

والجرب ياذلـول سـعـود

بالمسـاحه يـلوحـونه

شبـه شقحه باول الـذود

بالـمـوارد يـنــادونــه

حايـلـن مايـلهـده مفـرود

ليـت اهـله يـبـيـعونـه

صاحبي مشخصن منقود

يفدي الروح من دونه


وقدذبحت ذلوله الحبشه ذبحها صاهود بن لامي بعد ان كان غزوا بين الظفير والجبلان منمطير فتبعوهم الظفير وتبعهم " ماضي بن قعود " على الحبشه وبعد ان اقترب منهم طلبوا الجبلان من صاهود بن لامي ان يرد عنهم صاحب هذه الذلول برميه فقال صاهود " هذا ماضي بن قعود أخو مزنه ماينصفط لذبحه " فقالو اجل بالذلول فرمى ذلوله الحبشه فذبحها ...


وكان ماضي بن قعود رحمه الله مشهور بالسبر فخرج للسبر هو ومعه احد الفرسان من اسمه محمد النومان وكان سبرهم في عز القيض واللواهيب فنقطعت بصاحبه محمد ذلوله فأردفه ماضي بن قعود وقال قصيده منها هذه الابيات:

ماتشوف محمد سهجونه

من حر قيض اللواهيبي

لا تـرتهـب يـالقـرم والـلـه

لوصـلك دار المعـازيبي

واسقيـك مـن بـارد الشـنه

لعيون بيض الرعـابيبي


وفي سنة سرب الظفير عام 1329هـ الموافق 1911م وهي تعرفب سربة الظفير من قبل سعدون ابن سعدون بتعاون مع سعود ابن سبهان (ابوخشم) الحاكم الفعلي لقبيلة شمر وكان سبب السرب
هو ان ابن سعدون اراد ان يغزو الكويت و قامبدعوة السويط فذهبوا سبعه من السويط الى ابن سعدون إلا نافع الضويحي لم يذهب ومعه جماعته وقبل ان يذهبو السويط الى ابن سعدون اشار عليهم نافع الضويحي وماضي بن قعودعلى ان لايذهبوا اليه فذهب السبعه وبقي نافع بن ضويحي ومعه جماعته وكان معهم ماضي بن قعود فعندما وصل السويط الى ابن سعدون سألهم عن آل ضويحي لماذا لم ياتو فعلمانهم لايريدون غزو ابن صباح , فأمر ابنه ثامر بن سعدون السعدون " وكان فارسا " علىرأس جيش ان يغزو الضويحي وياتي بهم فسار بالجيش ونشبت الحرب بينه وبين آل ضويحي وكان معه " ماضي" فكسروا ثامر وقيل انهم أسروه فقال راعي الحبشه ماضي بن قعود بعد المعركه قصيده منها هذه الابيات :


ياراكبـن حمـرا رعيـبـن مـن الـقــود

مـن سـاس بناتـه شـراري سـمـرها

مــاتـلهـد الـركـاب يـجــداه بـالـعــود

تفصم مضاريس الرسن من سطرها

تـنـصى لـشيخـانـن تطـلاهـم الســود

ناسن غشاها الكـون وثامـر حشـرها

عـبـالنـا مــع فـجــة النــور بـجــرود

وقـبـل طـلـوع الشمس جـانـا نـذرها

طـقطاقـتن تنشيمع الصبح برعـود

وبـرى بنـات القـفـش روج مـطـرها

ومعنا مثل ما معهم من السو ماجود

يحـرق مـابـالـقـاع حـتـى شـجــرها

وهذا سوات الحكم ياتي عى الكــود

ظفرا عـن كــل المراجــل حـقـــرها

ونـتـلـي شــراب العــذافــات بالـــــود

اخـذهـا لـيــده والـمـشـأيــخ نــدرها



وقد قتل ماضي بن قعود رحمه الله بعد ان جاء الظفير " نذر بغاره " فخرج للسبر هو ومعه اثنان من فرسان السويط فقتل في هذا السبر ولقتله قصه معروفه عندبني حسين وبالذات عند الخزعل ..وكان له ثلاثة ابناء هم ثامر وعامر وعمير ..


2- مجبل بن شحاذ بن قعود : وقد قتل رحمه الله مع سربة خياله من الظفير في مواجهة غزوا للجلاعيد من الدهامشه من عنزه ..


3- مضيان بن شحاذ بنقعود : وقد قتل في غزوه مع قبيلة مطير وكان معه اخوه " ماضي " في هذه الغزوه فصوب مضيان وهو على ذلوله فحمله ماضي على اردوف ذلوله واتى بالسفيفه وربطها به وبمضيان حتى لايسقط ومضيان من خلفه يحثه ويوصيه ان لا ينهزم من القوم حتى مات رحمه الله فقال ماضي بن قعود قصيده يتوجد بها على اخيه مضيان منها هذا البيت:

الموتلا جا هل البيت يختار

يا خذ منهم الي عيونه بالجليله


4- ثامربن ماضي بن قعود: وكان فارسا معروف وقد مات بسبب مرض الحمى بعد ان قفز في البير ليخرج إمراه من الظفير كان قد سقط به فأخرجه ثم مرض فمات رحمه الله


5- عامر بن ماضي بن قعود : وقد قتل في غزوا للظفير على الذرفان من شمر وهو ابن السبعةعشر عاما وكان عقيد الظفير دعيبيل بن شويش بن سويط وكان من ضمن الغزو علي بن ضويحي وخالد المنديل وكان عامر بن قعود هو السبب بعد الله في نجاة هذا الغزو بعد انساقوا الابل ولحقهم الذرفان وحاصروا الغزو فخرج عليهم " عامر " فأمسك به احد الظفيرفقال له عامر " لي وين وحنا نتناهم " واقبل عليهم لوحده وقاتلهم فقتل واستطاع انيفك الحصار عن الغزو وكان سبب انقاذهم وانسحابهم فلم يستطيعوا ان يأخذوه بعد مقتله وتركوه روراء النضى...



فأخذ يتوجد عليه عقيد الغزوا دعيبيل بن شويش السويط بقصيده
منها هذه الابيات :

ونـيـت ونـه بـثرهـا ويــل

أوا حـــــلاة يــاعـــامـر

حرن طلع واشتبه لسهيل

خلوه ورى النضى خامر

علمن لـفـانـا ماهو بالحيل

العلم الاقشر لا درى ثامر


ويقصد ثامر اخو عامر, ويقول خالد المنديل والله لم تدمع عيني على احد كثر ما إدمعت على عامر بن قعود...


6- عمير بن ماضي بن قعود : قتلابوه واعمامه واخوته وهو في طفولته مع والدته وهي من الشكر من العروج وقد كان يحظى بأشد الرعايه من السويط وبذات آل ضويحي بحكم علاقة والده واخوته بهذا البيت حتى اصبحت مقوله مشهوره عند السويط ( حق عمير ) أي ان حقه لايضيع لحواث حدثت واصبحت مثلا شائعا بينهم , وفي عام 1920م نزل الى الكويت قاصدا ابناء عمومته في فريجالزهاميل وهو ابن تسعة عشر عاما وكان مصاب ( بالرمد ) فعندما وصل منطقة الاطرا فصادفه مجموعه من الاخوان وتم اسره وذهبوا به الى مخيم الاخوان بقيادة ابن شقيرالدويش فعندما شاهده رجل خالدي مع الاخوان قال لبن اشقير ان قتلت هذا الرجل كأنكقتلت ( حدى الاثنين) ويعني على الضويحي او صحن البويت ثم تدخل تريحيب ابن لامي لانهعلم انه لم ياسر الا بعد ان ادخلوه بوجه ابن لامي وانقذ حياته..
وفي عام 1921م في معركة القصير بين الاخوان والظفير يروي لنا احد كبار السن الذين عاصرواالحدث ان عمير بن قعود كان من ضمن القله القليله التي بقيت في بيت الشيخ حمود بنسويط وكان عددهم لا يتجاوز العشرين ومن ضمن الذين كانوا بجانبه صحن البويت السويط وعصري الرسيمي " ,, وكان يقول انه اتاهم بلى وهم لم يروه" وقد ابلى بلاءا حسنافيها...

وفي غزوة النهيدين بين الظفير والعجمان وبعد ان تفرق غزو الظفير القسمين احدها بقيادة بدر الضويحي والآخر بقيادة من السلطان من السويط وكان عمير بنقعود مع بدر الضويحي وبعد ان حوصر الاخير من قبل العجمان وكان مع المحصورين(العنقودي الظفيري) فرآهم بدر الضويحي وعمير بن قعود فضرب عمير ناقته متجها الىالعجمان وقد استطاعوا ان يفكوا الحصار وخلصو ربعهم فيقول العنقودي( افرح ماعليناعندما رأينا عمير يلكد ناقته الهديبه )

وقد شارك رحمه الله مع الامامعبدالعزيز بن سعود في معركة السبله وكان معه الشيخ عجمي بن سويط و صحن البويت ..
وقد شارك ايضا في معركة الغبيبه مع بن سويط والفرم والامام بن سعود ..

وعندما نزل عمير بن قعود الكويت كان هو المعرف بختمه على قبيلة الفضول فيالتجنيس وكان له ختم قبيلة الفضول في الالتحاق بالسلك العسكري
( مسطر الجيش ) .


القعود في الكويت :
نزل الكويت من القعود في فريجالزهاميل مع ابناء عمومتهم من الروضان والرشود والدبوس والثليث واللذين نزلوا همهزيم بن قعود الذي كان من رجال حاكم الكويت ابن صباح فعندما خرجت اسرة السعيد منالجهراء بعد ان كثرت عليهم غارات الاعراب من قبيلة المنتفق مع الظفير و مطير وتركواالزروع التي بها أمرهم الحاكم ابن صباح ان يرجعوا ويحصدوا الزروع وارسل مع اسرةالسعيد رجلان لحمايتهم وهم هزيم بن قعود لحمايتهم من قبائل المنتفق والظفير لعلاقته بهم والآخر مطيري لحمايتهم من قبيلة مطير .

وايضا من القعود في الكويت ناصربن قعود ونصار بن قعود الذي قتل في معركة الصريف مع ابناء عمومته من الزهاميل وهم :

1 - نصار القعود
2- حمود الروضان
3-صقر الرشود
4-خليفه الدبوس
5-فارس الدبوس




منقووول

أخو طيء
14-06-2009, 09:35 AM
معلومات قيمة و مفيدة و سرد تاريخي رائع ،،،،، البرجسي ،، مشكوووور و ما قصرت

د/ صالح العليوي
14-06-2009, 02:34 PM
الأخ الكريم / البرجسي الصرخاوي نبذه متكاملة عن أسرة كريمة من قبيلة الفضول وموضوع مفيد أجدت وأفدت في نقلك وحبذا ـ إن تيسر لك ـ إرفاق مشجرة للإسرة إن وجدت والتوفيق حليف الجميع إن شاء الله تعالى .

محمد الدهمي
14-06-2009, 05:06 PM
يعطيك العافيه أخي البر جسي على المعلومات القيمه

دمت بود


أخوك\ محمد الدهمي

زيد السالم
14-06-2009, 08:24 PM
تسلم على المعلومات القيمه

ابو ريان
14-06-2009, 10:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيمالأخ الكريم / البرجسي نبذه طيبة عن أسرة كريمة من قبيلة الفضول سرني التعرف على الأسرة ,نحن في حاجة الى التعرف على المزيد من الأسرالفضلية الشكر والتقدير على الطرح الجيد و المفيد.




ابو ريان الدويسي

ماجد الفضلي
10-08-2009, 01:46 AM
انعم واكرم بهذا العشيره الذين سطروا اجدادهم اروع البطولات على مسارح الاحداث التاريخيه,,وهذه العشيره تعد من علية اقوام القبيله وابرزهم ,, فقدت انجبت العديد من الفرسان الابطال
الذين اصبحوا مضرباً بالمثل في الشجاعة والشهامة والمرؤه ,, ولا اخفيكم بأني استعمت كثيراً بقراءة المشاركة لدرجة بأني قرأتها عدة مرات وكم افتخرت بعراقة تاريخيهم وطيب مآثرهم ,, فمابالكم وعندما يكونون اهلنا ونحن اهلهم .. عموماً الموضوع قيم وخصوصاً انه يحوي على بعض الاخبار الموثقه والتي تكون مسنوده الى بعض المصادر المعتبره بالاضافه الى الاستعانه بالقصايد الشعريه المستقاه من الموروث القبلي ,, واشادتي بالمشاركه لاتعني بأن المعلومات الوارده مسلم فيها ومتفقين على صحتها .. وكنت اتمنى معرفة صاحب الموضوع ليتسنى لنا شكره نظير مجهوده الجميل الذي بذله في سبيل حفظ وتوثيق تاريخ هذه العشيره الكريمه .. هذا اولاً ,, وثانياً ليتم لنا مناقشته لبعض الامور التي تتعلق بمبحثه .. على كل حال لدي بعض الملاحظات حول المشاركه , وبودي أن أعلق على اجزاء منها بشكل نقاط ..

* لاشك بأن آل جاسر هم بيت الرئاسه لقبيلة الفضول ان لم تكن على قبائل بني لام الثلاث:{ آل مغيره – الكثران– الفضول} لحقبه من الزمان ,كما ان المترجح لدي بأن اعقابهم وذراريهم انقطعت جراء كثرة الحروب والفتن التي احيطت فيهم ,, وآخر رجالهم حسب ماهو محفوظ في صدور الرواة : {الشيخ خزيم بن جاسر} والذي ورد ذكره في وثيقة تعود لعام 1300هـ والله اعلم ,,

* لايختلف عليه اثنان بأن عشيرة آل قعود من اصرح العشائر انتساباً الى بطن الغزي من قبيلة الفضول كما الحال ينطبق على العديد من الاسر الفضليه ,, وقد وافاني احدى ابناء العشيره المذكوره بمعلومات قيمه حول تسلسل انتماء عشيرتهم ونبذه عن تاريخهم المشرق ,, وقد ذكر لي بأنهم يرجعون بالتحديد لفخذ {البعجه},, ويجتمع معهم بالفخذ العشائر الآتي سردها : {العردان - الخماش – آل حبيب} ,, ويزعم البعض منهم بأن {البعجه} لقب انيط لمجموعة من العشائر المنبثقه من عشيرة
آل جاسر ,وهذا يتطابق بالنص مع ماذهب اليه صاحب المبحث ..

*للامانه التاريخيه فــ {البعجه}فخذ قديم تنتسب اليه عشيرة آل جاسر ,, وليس العكس صحيح كمايتوهم البعض بأن فرع مشتق من آل جاسر ,, وهناك موضع قديم بعشيرة سدير يعرف بمناخ البعجه ,, وقد افاد الباحث {ايمن بن نفجان القويماني} بمؤلفه:{ بأن مناخ البعجه يطلق على موقع جغرافي ما مناخ لاناخة ركاب الضيوف , فهو اسم مشتق من أناخ الرجل مطيته ينخيها اناخة فهي مناخة في المناخ أي جعلها تبرك على الأرض لينزل عنها ويعقلها بعقاله . والمناخ عادة يكون أمام البيت اذا كان البيت بارزأ وامامه مساحة فارغة من الأرض يمكن الاناخة فيها , أو أن يكون حوطة أو قبلة, والبيوت في عشيرة متربعة فوق ظهر جبل تشرف على ماحولها فيصعب وضع المناخ بالقرب من البيوت أو المزارع ,فيبدوا أنهم أختاروا هذا الموضع الذي هذا أقرب الى ان يكون حوطة,, وعلى الارجح أن المناخ يحمل اسم البعجه نسبةً الى الفخذ الذي ينتمي له {آل جاسر} ممايرجح أنه كان مضافه جماعيه ,, انتهى ..

*اضف الى ذلك بأن عشيرة {آل حبيب } تعد فترة نزولهم الى جنوب العراق قديمه , وترجع الى بداية القرن التاسع الهجري حسب ماهو مدون بمؤلف : {قبيلة الفضول اللاميه الطائيه } لباحثه العراقي : {كاظم شكر} ,, وقد نقل المؤلف قصيده لشيخ عبدالله حاجم الحبيب ,, يقول فيها منشداً :

سنة الثمنميه من الهجره انزحوا = وحلو بالحويزه والعراق تمام

*ويفهم من شطر البيت بأن فترة نزوحهم الى اراضي الاحوازيه والعراقيه تعود الى بداية القرن التاسع الهجري وذلك بسنة 800هـ بالتحديد ,, وبالطبع هذا التاريخ يسبق زمنياً فترة نشؤ عشيرة آل جاسر والتي تنسب الى جدهم الاعلى:{جاسر بن سالم الغزي الفضلي} المعاصر للقرن التاسع الهجري ,, والذي نجد له ذكر بالحوادث النجديه والصراعات القبليه لعام 857هـ ,, فكيف يكونوا {آل حبيب} من عصبة آل جاسر !

*يرى الاخرون بأن عشيرة {القهبا} العريقه والمنقرضه ,,هم اقرب العشائر صلةً ولحمةً لعشيرة {آل جاسر}, وهذا بالطبع هو الصحيح كونه مستفيض عند رواة القبيله من الفضول ,, وهناك من يعزهم مباشره اليهم – أي بأنتمائهم للجاسريه والله اعلم ..

*هنـاك تضارب بالاقوال حول تفرعات الغزي الرئيسيه سواءً عن طريق المصادر التاريخيه او الروايات الشفهيه ولذلك يصعب التوفيق بينها ,, فمنهم من يرى بأن تفرعات الغزي : {آل معن – آل زهمول – آل بوعلي - آل بعجه – آل مسعود } ,
ويروى بأن آل معن تفرع منهم:{ آل جاسر – آل قهبا – آل عردان – آل قعود} ,, وآل بعجه منهم : {الحامض – الصبحان – الخماش – الصبحان – القويماني} ,, وهذا الرأي الاول .. الرأي الثاني : {آل زهمول – آل مسعود – آل بوعلي} ,, ويذكر بأن {آل زهمول} يتفرع منهم : {آل جاسر - آل بعجه},, وهذا القول ضعيف فالبعجه يعد فخذ قديم من آل غزي , وأول ذكر لهم كان قبل منتصف القرن الحادي عشر الهجري ,, وقد اشار اليهم المؤرخ ابن ربيعه العوسجي لحوادث سنة 1045هـ بقوله : {وفيها مناخ آل عساف وابن زهمول في الجبيله} ,, والمريب بأنه يذكر {ابن زهمول} بدلاً من {آل زهمول} ,, والارجح بأنه يتضح من خلال النص بأن لقب {ابن زهمول} كان يطلق على عشيره مشهوره من الفضول ,, لدرجة بأنه غطت شهرتها لبعض عشائر الغزي ,, وكما ينطبق الحال على عشيرة {ابن صلال} أو {آل صلال} ويقصد بذلك عموم {آل سلطان} الجذم الرئيسي من بطون القبيله ,, بالاضافه بأن هناك شخصيه تحمل أسم {زهمول الفضلي} وقد اشار اليه الشيخ حسن بن غنام لأحداث عام 1159هـ , ونقل الباحث ايمن خبره بمؤلفه قائلاً :{ قتل زهمول الفضلي في وقعة بين أمير الرياض دهام بن دواس ومعه بعض الظفير وبين آل سعود على الدرعيه ,, وفي بعض المخطوطات زهمول الفضيلي ,, وتعليقاً لماورد المخطوطات فالصحيح {زهلول الفضيلي} وليس {زهمول الفضيلي} كما تفضل وعلق باحثنا العزيز ايمن ,, الرأي الثالث : { آل بعجه – آل مسعود – آل بوعلي } ,, و( البعجه ) منهم : {آل جاسر – آل قهبا – آل عردان – آل خماش – آل صبحان – آل قعود – آل حامض – آل قويماني – المجيول },, واقرب العشائر نسباً لـ آل جاسر هم :{ القهبا – آل عردان },, وهذا الرأي يعد الارجح والاصوب بظني لكونه متواترعند بعض كبار السن لدى بادية الفضول والله اعلم ,,



سيتبع ان شاء الله اكمال التعليقات حول المشاركه بالقريب العاجل

د/ صالح العليوي
12-08-2009, 02:51 AM
الأستاذ / ماجد الفضلي أشكرك كثيراً فيما أضفت وأتمنى إكمال الموضوع .

ماجد الفضلي
12-08-2009, 03:21 AM
{{ ووسم عائلة القعود على حلالهم كما هو وسم اجدادهم من آل جاسر وهو الردوع على شكل هوادي والشاهد مغزل والوسم يكون على الرقبه من الجهه اليمنى ,, }}

*الاستشاهد بوسوم الابل ليس دليلاً قائماً وقاطعاً لتقارب النسب بين العشائر والعوائل لأن وسوم الابل غير ثابته بل تتبدل لظروف معينه ,, فمثلاً هناك العديد من اسر الجزيره العربيه تغيرت وسوم ابلهم مابعد القرن الثالث عشر الهجري اثناء قيام الشيخ محمد بن عبدالوهاب بدعوته السلفيه ونشرها ,, وبذلك العهد حرم شرعاً وسوم الابل وكيها على وجوها ,, بالاضافه هناك امثله آخرى دليل على تبدل احوال الوسوم ووعدم ثباتها : وذلك عندما يغير قوماً على قوم وتستاق اباعرهم ,, بالمقابل نجد بأن المغزى عليهم يقوموا برد الغاره على اعدائهم ,, ومعادتهم لأسترداد حلالهم المسلوب وبهذه الغزوه تؤخذ الابل بشكل عشوائي وبعضها تكون للقبيله المعاديه ,, فبالتالي تكون وسومها مختلفه ,,
* وبالنسبه لعشيرة آل جاسر فهناك العديد من العشائر التي تشاركها بنفس الوسم من خارج القبيله ,, فهل هذا يعني بأن يجمعهم انتماء موحد !!

{{ يقول بهم احد ابناء عمومتهم من قبيلة الفضول:
ياترثة الجاسر أيا طيور السعد = ياهل الهوادي وربعة البيت الجدي}}

* ليت الاخوان يفيدونا لمن هاذي الابيات ومتى كان وقتها ؟؟ ,, وما المناسبه التي قيلت فيها ؟


{{ خروج [ بعجة الجاسر] من عشيرة سدير:
خرج البعجه عن ابناء عمهم الجاسر في منطقة عشيرة سدير في منتصف القرن الثالث عشر أي 1200هـ ( بسبب حادثه) وتجهوا الى الشمال عند قبائل المنتفق وآل غزيوالظفير وكان لهم خؤوله مع السعدون و السويط و استقر بهم المقام مابين السعدون امراء المنتفق و آل سويط امراء الظفير }}

*خروج بادية الفضول بأغلب افرعها من منطقة نجد كان مابعد منتصف القرن الثالث عشر الهجري ( أي ما بعد عام 1250هـ) ,,واماكن تجوالهم بدأت تنحصر في الشمال الشرقي للجزيره العربيه بمنطقة الصمان وصولاً شمالاً الى مناطق الناصريه وسوق الشيوخ والعماره ولواء المنتفج بجنوب العراق ,, وبالتالي نجد بأن مضاربهم اصبحت مجاوره لقلبان الظفير والمنتفق ..

{{ علم الشيخ فهيد بن جاسر بمقتل ابناء عمه من ( القوامين ) وكان وقتها في عشيرة سدير وقيل انه كان في العراق فستنفر اغلب عوائل الغزي التي كانت في عشيره سدير والزلفي وفعلا ذهبوا معه وزهملوا الى ( الهاويه ) أي العراق ويقال ان سبب تسميتهم بالزهاميل من هذه الحادثه وتركوا املاكهم من مزارع و نخيل ونزلوا عند شعيب الباطن وخيم بها الشيخ فهيد بن جاسر والتفت عليه من الفضول وعلموا انه ذاهب للغزوا ويقال ان اغلبهم جماعته الاقرباء له وهم الغزي,,}}

*تصحيح لماورد في اسم شخصيه فهو الامير : {خزيم بن جاسر} وليس { فهيد بن جاسر } ,, وقد حدث هذا الوقعه بنهاية القرن الثالث عشر الهجري ,, وقد اشير لخزيم بن جاسر لوثيقه تعود لعام 1300 هـ ,, وهذا الروايه مستفيضه عند الغالبية من رواة القبيله ..
*خزيم بن جاسر لم يكن وجوده بمنطقة سدير اثناء مقتل القوامين مثل يتوهمه الكثير,, بل العكس كان موطنه في الشمال بمنطقة سوق الشيوخ بجنوب العراق عند سعدون المنتفج .. وعندما علم بمقتل أبناء عمومته .. استنفر العشائر الفضليه وعقد العزم بالثأر لابناء عمومته ,, فالتفت عليه بعض الفرسان من شتى البطون القبيلة ,, ولم يكن الشأن محصوراً على عشائر آل غزي .. لابل جميع رايات الفضول كانت تتبعه ومنقادةً له ,, وبالاخص الغزي والبرجس واللبيبات والله اعلم ..
*يظن القله بأن تسمية الزهاميل مستمده من هذا الحادثه ! وهذا بالطبع يتعارض ولايتوافق مع السياق التاريخي وذلك لأننا نجد لهم ذكر مدون يسبق زمنياً تاريخ هذه الواقعه بقرنين من الزمان والله اعلم ..

ماجد الفضلي
12-08-2009, 04:03 PM
الأستاذ / ماجد الفضلي أشكرك كثيراً فيما أضفت وأتمنى إكمال الموضوع .



الدكتور صالح اشكرك على المرور ,, وكم سرني اطلاعك على المشاركه ,, ولاانسى ان اتقدم بجزيل الشكر لجميع الاخوه الذين تفاعلوا وشاركوا واشادوا حول المشاركه ..

تحياتي لكم

ولد الأشراف
17-11-2010, 04:18 PM
القعود في الكويت :

نزل الكويت من القعود في فريجالزهاميل مع ابناء عمومتهم من الروضان والرشود والدبوس والثليث واللذين نزلوا همهزيم بن قعود الذي كان من رجال حاكم الكويت ابن صباح فعندما خرجت اسرة السعيد منالجهراء بعد ان كثرت عليهم غارات الاعراب من قبيلة المنتفق مع الظفير و مطير وتركواالزروع التي بها أمرهم الحاكم ابن صباح


والنعم والله بأسرة القعود الكريمة , وأحب أوضح نقطة هنا وهي عبارة عن خطأ شائع في النت وعند بعض الكتاب وهي عدم التفريق بين قبيلة المنتفق (التي تشتت عام 1546م ولم يعد لها وجود) وبين امارة المنتفق (التي كان اسمها المتفق وذلك لأتفاق قبائلها على الوحدة). علما بأن التشابه هو بالأسم فقط ولا علاقة بين الاثنين.





نبذة مختصرة




امارة المنتفق (1530م - 1918م ) كانت دولة تضم معظم مناطق وقبائل وعشائر جنوب ووسط العراق حضر وبادية, سنة وشيعة وكلهم من أصول مختلفة وتضم مسلمين وغير مسلمين (الصابئة واليهود والمسيحيين في جنوب العراق). والأسرة الحاكمة لها : أسرة السعدون. ويحمل ابناء أسرة السعدون لقب شيخ مشائخ قبائل المنتفق. وقد سقطت كدولة في نهاية الحرب العالمية الأولى عام 1918م.




وقد كانت بداية تأسيس الامارة عبارة عن تحالف بين ثلاث قبائل وهي ( بني مالك والأجود وبني سعيد ) بقيادة الشريف حسن بن مانع (جد آل سعدون) وبعد التحالف دخلت الكثير من العشائر والقبائل بالتحالف وكانت تنضم غالبا لأحد القبائل الرئيسية ووقتها تشكلت الأثلاث وسمي كل ثلث على اسم القبيلة الرئيسية فيه ... بحيث اصبح كل ثلث يضم الكثير من القبائل والعشائر ومشيخة الثلث تكون في أسرة المشيخة للقبيلة الرئيسية فيه ... والأثلاث هي :


1- ثلث الأجود .
2- ثلث بني مالك.
3- ثلث بني سعيد .



علما بأنه توجد العديد من القبائل والعشائر التي لم تتبع نظام الأثلاث في الامارة.







أما قبيلة المنتفق المعروفة تاريخيا منذ زمن الرسول صلى الله عليه وسلم والمنتسبة للجد عامر بن صعصعه فقد تشتت عام 1546م بعد هزيمتها من قبل الدولة العثمانية (حملة آياس باشا) ولم يبقى منها سوى فرع أصبح يعرف لاحقا بقبيلة بني سعيد التي انضمت الى امارة المنتفق , وامارة المنتفق كانت تسمى امارة المتفق (مأخوذه من الأتفاق بين قبائلها) ثم حرف الأسم لاحقا الى امارة المنتفق . وقد أسسها جد أسرة السعدون الشريف حسن بن مانع عام 1530م .




أسرة السعدون: حكام وأمراء قبائل امارة المنتفق تاريخيا وشيوخ قبائل المنتفق حاليا , ينتسبون للأشراف وتحديد لأمراء المدينة المنورة لأكثر من خمس قرون (آل مهنا) , وقد أسس جد الأسرة (الشريف حسن بن مانع) امارة المنتفق عام 1530م , وقد كانت أسرة السعدون تعرف بآل شبيب نسبة الى الأمير شبيب بن الشريف حسن وقد تغير الاسم الى آل سعدون بعد منتصف القرن الثالث عشر الهجري وهو نسبة الى الأمير سعدون بن محمد المقتول من الدولة العثمانية عام 1742م ونسبه هو :






الأمير سعدون (شيخ مشايخ قبائل امارة المنتفق) بن الأمير محمد (شيخ مشايخ قبائل امارة المنتفق) بن الامير مانع الثاني(شيخ مشايخ قبائل امارة المنتفق) بن الامير شبيب الثاني(شيخ مشايخ قبائل امارة المنتفق) بن الامير ما نع الاول (شيخ مشايخ قبائل امارة المنتفق) بن الاميرشبيب الاول (شيخ مشايخ قبائل امارة المنتفق) بن الشريف حسن( مؤسس امارة المنتفق) بن الشريف مانع بن مالك بن سعدون الأول بن إبراهيم (أحمر العينين) بن الامير كبش (امير المدينة المنورة) بن الامير منصور (امير المدينة المنورة) بن الامير جماز (امير المدينة المنورة + امير مكة المكرمة 687هـ) بن الامير شيحة (امير المدينة المنورة+امير مكة المكرمة عام 637هـ) بن الامير هاشم (امير المدينة المنورة) بن الامير قاسم (أبو فليته) (امير المدينة المنورة+ امير مكة عام 571هـ) بن الامير مهنا الاعرج (امير المدينة المنورة) بن الامير الحسين (شهاب الدين ) (امير المدينة المنورة) بن الامير مهنا الأكبر ( أبو عمارة ) (امير المدينة المنورة) بن الامير داود (أبو هاشم ) (امير المدينة المنورة) بن الامير القاسم (امير المدينة المنورة) بن الامير عبيد الله (امير المدينة المنورة+ امير العقيق) بن طاهر بن يحي النسابة بن الحسن بن جعفر ( الحجة ) بن عبيد الله ( الاعرج ) بن الحسين (الأصغر) بن علي (زين العابدين) بن الحسين - رضي الله عنه - ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب – رضي الله عنه –.






وهذا نص من كتاب فصول من تاريخ العراق القريب للمس بيل والتي كانت في العراق بعد الحرب العالمية الأولى , علما بأن امارة المنتفق في الفترة التي سبقت الحرب العالمية الأولى كانت في أقل اتساع لها تاريخيا :






(((فان المنطقة الممتدة من القرنة الى الناصرية , ومافيها من مستنقعات وأهوار الشلب وبساتين النخيل والبادية , تسكنها الآن حوالي خمسين قبيلة ذات أصل مختلف كانت كل منها تؤلف في وقت من الأوقات جزءا من مجموعة قبائل المنتفك في ظل الأسرة الحجازية الجبارة, أسرة السعدون))).







يذكر ديكسون عند حديثه عن أسرة السعدون في كتابه الكويت وجاراتها , ج1 , ص: 159 ((( وقد هاجروا من الحجاز الى بلاد مابين النهرين في أوائل القرن السادس عشر. وفي ظل عائلة السعدون حافظ اتحاد المنتفق على استقلاله من الأتراك حتى سنة 1863 ))).



يذكر المؤرخ عباس العزاوي في كتابه عشائر العراق – قسم امارة المنتفق- وذلك عند حديثه عن امارة المنتفق وعن عشائرها وقبائلها (((كانت بينها وحدة عظيمة يرجع الفضل فيها الى أمراء المنتفق، ومواهب القدرة والجدارة فيهم بادية وغالب وقائع العراق مما يخصها ))).




يذكر يونس الشيخ ابراهيم السامرائي في كتابه (القبائل والبيوتات الهاشمية في العراق) مناطق حكم آل سعدون (امارة المنتفق ) وهي لواء السماوة ولواء المنتفق (قلب امارة المنتفق تاريخيا وماتبقى منه يسمى محافظة ذي قار حاليا) وأبو الخصيب ولواء العمارة ولواء البصرة , ص 177 :




(((آل السعدون أصلهم من الحجاز فقد هاجروا الى العراق في أوائل القرن العاشر وحكموا المنتفق , وهم ينتسبون الى جدهم الأعلى سعدون بن الشريف محمد وينتهي نسبهم الى الأمام علي زين العابدين ابن الحسين بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-....كانت لهم امارة انتشرت رقعتها ونفوذها حتى اصطدمت هي والنفوذ العثماني مرات عديدة... ومن أطرف مايذكر عن آل السعدون أنهم أول من فكر في تأسيس حكومة عربية تعيد مجد العرب, ولآل السعدون فضل في رد الفرس عن العراق أكثر من مرة, كما حارب آل السعدون الأحتلال الانكليزي بقيادة أعجمي السعدون .... وآل السعدون كانت لهم أمارة كبيرة تضم السماوة والمنتفق وأبو الخصيب والعمارة والبصرة))) .





وهذا نص من كتاب عنوان المجد في بيان أحوال بغداد والبصرة ونجد , والذي كتبه ابراهيم فصيح الحيدري بعد منتصف القرن التاسع عشر وقد عدد فيه أكثر من ثلاثين قبيلة من امارة المنتفق وذكر انه اقتصر على ذكر بعض قبائل الأمارة علما بأن امارة المنتفق في عصره لم تكن في اقصى اتساع تاريخي لها :





(((فمن أجل عشائرها عشيرة المنتفك – وهي ذات كثرة وتفرع الى عدة قبائل , فمن قبائلها : بنو مالك , والأجود , و بنوسعيد , وبنو ركاب , والخفاجة , والطوينات , والشويلات , والطوكبة , والبدور , والشريفات , والجمعيات , والماجد وآل صالح , والزهيرية , وشمر الزوابع , وشمر العبيدات وبنو سكين , وبنو تميم , والسليمات , والعيايشة , والبراجقة , والغزيوي , والعوينات , والفضيلة , وبنو نهد , وعبوده , والمجاوعة , وخرسان , وأمارة وربيعة , وكويش , وسراج , وآل دراج . وغير ذلك من القبيلة الكثيرة التي يطول بيانها . وكذا في جهة الغراف قبائل كثيرة للمنتفك يطول بيانها . وأنما اقتصرنا على بعضها ليعرف عظم عشائر المنتفك وأكابرهم آل شبيب وأكابر آل شبيب آل سعدون , وهم شيوخ المنتفك في عصرنا))) .


يذكر البسام - عند حديثه عن أحداث سنة 1859م - في كتابه تحفة المشتاق في أخبار نجد والحجاز والعراق , ص: 338
((( وكان المنتفق لهم يد على البصرة من نحو مائة سنة وهم رؤساؤها ويأكلون جملة من نخيلها بسبب أن آباءهم قد جعلوهم أهل البصرة حفاظا للنخيل , وصار كل قبيلة منهم لهم نخيل معروفة وقرى معلومة من البصرة وأيديهم عليها . واستمرت بعدهم في أيدي أولادهم ثم أولاد أولادهم , وجعلوها ملكا لهم وعجز عنهم صاحب بغداد , وكانت الرئاسة على المنتفق لآل سعدون من آل شبيب وصاروا ملوكا وملكوا البصرة وسوق الشيوخ ومابينهما من باد وحاضر فهو تحت ايديهم))).


وهذا نص من كتاب الكويت وجاراتها , ج 1 , ص : 156 وهو لديكسون الوكيل السياسي البريطاني والذي عمل كسياسي بالعراق بعد الحرب العالمية الأولى , علما بأن امارة المنتفق في الفترة التي سبقت الحرب العالمية الأولى كانت في أقل اتساع لها تاريخيا :

((( المنتفق وهو اسم يطلق على اتحاد القبائل العراقية التي تقطن ضفتي القسم الجنوبي من نهر الفرات في بحيرة هور الحمار , وشطرا , وقلعة سكر , والناصرية , ومدينة سوق الشيوخ . وهنالك ثلاثة أقسام رئيسية لاتربطها رابطة الا قبولها المشترك لسلطة عائلة السعدون . وهذه الأقسام التي ليست قبائل بل مجرد تجمعات هي : أجود , وبني مالك , وبني سعيد ))).

ثم يعدد الكاتب (القبائل الرئيسية فقط) في كل قسم من أقسام امارة المنتفق مع ذكر نبذة بسيطة عن القبائل التي عددها , ثم بعد ذلك يذكر نبذة عن مجموعة أخرى من قبائل امارة المنتفق , ص: 158 ((( وهنالك مجموعة قوية من الرعاة المهاجرين تشكل جزءا من اتحاد المنتفق . وينتقل هؤلاء في الشتاء والربيع الى الكويت وحدود العراق الجنوبية مع المملكة العربية السعودية ))).

ثم يعدد الكاتب القبائل الرئيسية في هذه المجموعة مع بعض المعلومات المختصرة .




وأمارة المنتفق أقتصاديا كانت تسيطر على الحركة الملاحية التجارية في أنهار دجلة والفرات , انقل جزء من كلام ماكس فرايهير في كتابه البدو عن اقتصاد الأمارة ,ج3, ص: 624 ((( يضاف الى ذلك عائدات ضخمة من الجمارك . كان يوجد على الفرات في القرن الثامن عشر نقطة جمركية مقابل نهر عنتر وأخرى في عرجة . وكانت هذه تابعة لفرع الصالح من عائلة الشيوخ . وفي القرن التاسع عشر أصبحت جمارك الفرات تجبى في سوق الشيوخ , وكانت تؤجر الى جانب ضرائب أخرى في الناحية بمبلغ 50000 شامي. وكان جمرك دجلة , الذي كان مركزه موجودا في زكية فوق القرنة , يؤجر بمبلغ 12000 شامي , وكانت الضريبة العقارية في ناحية زكية تجلب مبلغا مماثلا ))).







علما بأن الكلام عن امارة المنتفق اقتصاديا يطول , فقد أسست أسرة السعدون مدنا اقتصادية (تجاريه) مثل سوق الشيوخ والناصرية ولاحقا الخميسية (عاصمة امارة المنتفق مابين 1892-1911م) التي بناها ابن خميس بايعاز وحماية من الأمير فالح السعدون وكانت تتحكم في اقتصاد وتجارة القبائل بواسطة هذه المدن .

وقد كانت أسرة السعدون أيضا تهتم باقتصاد الأمارة من الناحية الزراعية في مناطق حكمهم (في جنوب ووسط العراق) حيث قاموا بتشجيع عشائر وقبائل من الجزيرة العربية ومن أنحاء العراق الأخرى الى الهجرة الى امارة المنتفق وقاموا بأعطائهم أراضي على ضفتي الفرات وذلك لكي يزرعونها وبذلك ازدهرت الزراعة والصادرات الزراعية للامارة وانتعش اقتصاد الأمارة من الضرائب المفروضة على المنتجات الزراعية من هذه الأراضي. يذكر عبدالكريم محمد علي في كتابه تاريخ مدينة سوق الشيوخ , وذلك عند حديثه عن التطورات السياسية والأجتماعية التي حدثت في عموم جنوب العراق , ص: 26 ((( حدوث هجرات متتالية , من القبائل العربية من نجد ومن عموم الجزيرة العربية الى هذه المنطقة الوافرة المياه , والترحيب بهم من قبل شيوخ المنتفك (آل سـعدون ) واحلالهم بما يليق بكرامة العربي , واقطاعهم الاراضي على ضفتي الفرات , للزراعة الموسمية والبستنه , ومن بينهم من كان يحسن زراعة النخيل , ممن جاء من جنوب الجزيرة العربية – من الأحساء والقطيف – وهكذا نشأت بساتين النخيل على الضفتين وازدهرت الزراعة ))).
يذكر علي الشرقي في كتابه ذكرى السعدون , وذلك عند حديثه عن المخلفات الثمينة لأمارة آل سعدون , ص: 30 ((( تخطيط المدن مثل سوق الشيوخ والناصرية والشطرة والاعمال الزراعية كالدور والتطهير وافتراع الانهار وشق الجداول وغرس النخيل ))).










وقد أسست أسرة السعدون العديد من المدن في العراق وأهمها:





1- مدينة الناصرية: بناها عام 1869م الأمير ناصر السعدون (حاكم امارة المنتفق , ووالي البصرة والأحساء (مابين 1874م - 1876م) من قبل الدولة العثمانية ) , وهي رابع أكبر مدينة في العراق حاليا. وقد بنيت على طراز حديث لم تعهده مدن العراق حتى ذلك الوقت , وقد خططها المهندس البلجيكي جولس تيلي. وهي من مفاخر آل ســعــدون التاريخية. يذكر الكسندر أداموف القنصل الروسي في البصرة في نهاية القرن التاسع عشر , في كتابة ولاية البصرة في ماضيها وحاضرها , ص: 54 ((( وبعد أن بنى ناصر باشا في المكان الذي أختاره قلعة واسعة وحصينة وألحق بها ثكنات بدأ بتشييد مدينة جديدة حولها سميت (الناصرية) نسبة لمؤسسها . ان تخطيط المدينة بل وحتى بناء الكثير من عمارتها كما تشير الشائعات , هو من عمل مهندس بلجيكي وذلك ماجعل الناصرية بسوقها الواسع وبيوتها وشوارعها العريضة أحسن من أي مدينة أخرى على الفرات فهي تعطي للأوروبي أجود انطباع ))).
ويذكر أيضا في نفس الكتاب , ص: 54 ((( لقد تزامن ازدهار الناصرية مع تضاؤل المركز التجاري السابق سوق الشيوخ التي التي ظل البدو حتى ذلك الوقت يتقاطرون عليها لا من مناطق العراق العربي المجاورة فحسب وانما من البلدان البعيدة أيضا كالكويت ونجد وصحراء شمال شبه جزيرة العرب ))).




2- سوق الشيوخ : كانت عاصمة لامارة المنتفق لمايقارب من مائة عام, وقد أسسها عام 1781م الأمير ثويني بن عبد الله أحد أشهر حكام المنتفق تاريخيا, وجعلها مدينة اقتصادية للقبائل في جنوب ووسط العراق وشمال ووسط الجزيرة العربية ، وقد كانت أسرة السعدون تسيطر بها اقتصاديا على تجارة القبائل في المنطقة.أما لفظة الشيوخ فهي نسبة إلى آل شبيب (الاسم القديم لآل سعدون) الذين سرعان ما تملكوا البساتين في المنطقة، وأقاموا فيها خلال أشهر الصيف. يذكر الدكتور حميد حمد السعدون في كتابه: امارة المنتفق وأثرها في تاريخ العراق والمنطقة الأقليمية، ص: 288 (((كما كانت مدينة سوق الشيوخ، تشهد طيلة أيام السنة, نشاطا تجاريا واسعا, مستفيدة بذلك من اطلالتها على نهر الفرات ومرور السفن فيه للتبادل التجاري، حيث كانت المنتفق تصدر أو يشترى من أسواقها الحبوب، كالأرز والشعير والذرة, وكذلك الملبوسات وأنواع الأقمشة, خصوصا من قبائل البدو, وبنفس الوقت فهي مفتوحة لكل مصدر لها من قبل الأسواق أسواق البصرة أو بغداد. وكانت سوق الشيوخ ومن بعدها الناصرية والخميسية، المراكز الأساسية لتموين ديار شمال نجد حيث كانت القبائل تترى عليها لشراء ماتحتاجه وترغب باقتنائه حتى في موضوع شراءالسلاح. بحيث كانت "الديرة" المخزن الأساسي لقبائل شمال نجد وحائل.)))
يذكر سليمان بن صالح الدخيل النجدي,(في بحثه المنشور في مجلة لغة العرب عام 1912م قبل الحرب العالمية الأولى) , عند حديثه عن مؤسس مدينة سوق الشيوخ ((( هو الشيخ ثويني المحمد جد الأسرة السعدونية . وذلك أنه لما كان حاكما كبيرا في العراق , يمتد حكمه من الغراف والبصرة الى ماقارب الكويت من جهة , ومن الجزيرة الى ماحواليها من جهة أخرى أصبح نفوذا عظيما على كثير من عشائر العراق ونجد وقبائلهما . وكان معه في غزواته وفتوحاته سوق متنقلة وهي عبارة خيام تجار وباعة ... ثم أن أعراب ثويني رغبوا في أن تقام سوق دائمة قريبة من الفرات في الصقع الذي ترى فيه اليوم سوق الشيوخ لطيب مائه وحسن هوائه وكثرة مرعاه فاذن بذلك ))).











بعض الاقوال في اسرة السعدون وامارة المنتفق من 1530م إلى 1918 م:




لم تظهر على مسرح الحوادث في تاريخ العراق الحديث أسرة نبيلة تولت الامارة، وتحكمت في مقدرات العراق ومصائره دهرا طويلا من الزمن مثل أسره السعدون المعروفة.فقد بسطت نفوذها على القسم الأعظم من العراق الجنوبي مدة تناهز الأربع مئة سنة، وتولى شيخة قبائل المنتفك وإمارتها ما يزيد على العشرين شيخا من أبنائها البارزين .






وقد كانت هذه الأسرة العربية الكريمة أول من بعث الفكرة العربية من مرقدها في العراق الحديث ،وحمل راية النضال من أجلها بالدم والحديد في وجه الأتراك والايرانيين،بعد أن دثرت وانطمست مآثرها على أيدي المغول الأثيمة. والحق أن تاريخ العثمانيين في العراق ،خلال الحقبة الطويلة التي حكموا فيها ، كان تاريخا حافلا بالغزوات والحملات التي كان يجردها الباشوات المتعاقبون في بغداد لتأديب الثائرين من آل سعدون في الجنوب والمتمردين من آل بابان في الشمال . وان دل هذا على شي فانه يدل على أن العنصرين الكبيرين الذين يتألف منهما العراق في يومنا هذا كانا يقفان أبدا ودوما في وجه الحكم الأجنبي والتسلط الغريب.





وقد كان العثمانيون يشعرون بثقل العبء الملقي على عاتقهم في هذا الشان ، ولذلك كان تصرفا تهم وخططهم التي رسمت خلال مدة حكمهم كلها ،ولا سيما في عهودهم الأخيرة ،تستهدف ضعضعة الأسرة السعدونية القوية والقضاء عليها بالحركات العسكرية والتدابير الادارية ،والعمل على انقسامها فيما بينها .









(جعفر الخياط - صور من تاريخ العراق في العصور المظلمة)








ليس بخاف على من له اطلاع على تاريخ آل سعدون ، ذوي الشرف الباذخ والعز الأثيل أنهم جعلوا من (اتحاد) المنتفق قدوة للعشائر والقبائل ، حاربوا به العثمانيين والفرس وأنزلوا بهم الهزائم ...






(يعقوب سركيس - مباحث عراقية -ق 3)






آل السعدون أصلهم من الحجاز فقد هاجروا الى العراق في أوائل القرن العاشر وحكموا المنتفق , وهم ينتسبون الى جدهم الأعلى سعدون بن الشريف محمد وينتهي نسبهم الى الأمام علي زين العابدين ابن الحسين بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-....كانت لهم امارة انتشرت رقعتها ونفوذها حتى اصطدمت هي والنفوذ العثماني مرات عديدة... ومن أطرف مايذكر عن آل السعدون أنهم أول من فكر في تأسيس حكومة عربية تعيد مجد العرب, ولآل السعدون فضل في رد الفرس عن العراق أكثر من مرة, كما حارب آل السعدون الأحتلال الانكليزي بقيادة أعجمي السعدون .... وآل السعدون كانت لهم أمارة كبيرة تضم السماوة والمنتفق وأبو الخصيب والعمارة والبصرة .








(القبائل والبيوتات الهاشمية في العراق) لمؤلفه : يونس الشيخ ابراهيم السامرائي.









آل سعدون هم عائلة شريفة هبطت العراق في أوائل القرن العاشر للهجرة وأسسوا فيه إمارة كبرى دامت أربعمائة سنة تقريباً وقد تولى المشيخة منهم شيوخ كثيرون. وهم قوم يرجعون بأنفسهم إلى الحجاز وبأنسابهم إلى أشارف الحجاز وأمرائه فهم قرشيون هاشميون علويون.






(تاريخ السعدون - المؤرخ عبدالله الناصر)












فان المنطقة الممتدة من القرنة الى الناصرية , ومافيها من مستنقعات وأهوار الشلب وبساتين النخيل والبادية , تسكنها الآن حوالي خمسين قبيلة ذات أصل مختلف كانت كل منها تؤلف في وقت من الأوقات جزءا من مجموعة قبائل المنتفك في ظل الأسرة الحجازية الجبارة, أسرة السعدون.







(المس بيل - فصول من تاريخ العراق القريب)







مامن قبيلة عراقية تضاهي المنتفق في الأهمية ولا عائلة شيوخ تضاهي عائلة سعدون - شبيب التي أسست في أواخر القرن السابع عشر مملكة المنتفق على الفرات الأدنى والتي جلبت في الحرب العالمية الأولى - عندما كانت تلك المملكة قد سقطت - لاسم المنتفق الفخر والاعتزاز مرة أخرى.









(ماكس فرايهير فون أوبنهايم - البدو ج3 )








لقد أستطاع الشريف حسن , ومن بعده أبنائه واحفاده , من انشاء أتحاد عشائري ضخم سمي " المنتفق " أو " المنتفج " تحت رئاسة وقيادة آل سعدون , أستمر حتى أيام مدحت باشا سنة 1871 مستقلا يتمتع بنفوذ ذاتي لا علاقة له تقريبا بالحكم العثماني أن النزعة الأستقلالية لعموم العراق لم تكن خافية على أحد , ولم يكن آل سعدون يترددون من الأعلان عن عزمهم على تحقيق استقلال العراق . رغم أن الظروف والضرورة ألجأت بعض القادة من آل سعدون إلى التعامل مع السلطات العثمانية في اطار من التعاون والتحالف للقيام ببعض المهمات العسكرية المشتركة.







(حليم حسن الأعرجي - كتاب (آل الأعرجي _أحفاد عبيدالله الأعرج).)







فمن أجل عشائرها عشيرة المنتفك – وهي ذات كثرة وتفرع الى عدة قبائل , فمن قبائلها : بنو مالك , والأجود , وبنوسعيد , وبنو ركاب , والخفاجة , والطوينات , والشويلات , والطوكبة , والبدور , والشريفات , والجمعيات , والماجد وآل صالح , والزهيرية , وشمر الزوابع , وشمر العبيدات وبنو سكين , وبنو تميم , والسليمات , والعيايشة , والبراجقة , والغزيوي , والعوينات , والفضيلة , وبنو نهد , وعبوده , والمجاوعة , وخرسان , وأمارة وربيعة , وكويش , وسراج , وآل دراج . وغير ذلك من القبيلة الكثيرة التي يطول بيانها . وكذا في جهة الغراف قبائل كثيرة للمنتفك يطول بيانها . وأنما اقتصرنا على بعضها ليعرف عظم عشائر المنتفك وأكابرهم آل شبيب وأكابر آل شبيب آل سعدون , وهم شيوخ المنتفك في عصرنا .






(عنوان المجد في بيان أحوال بغداد والبصرة ونجد – ابراهيم فصيح الحيدري)




كانت بينها وحدة عظيمة يرجع الفضل فيها الى أمراء المنتفق، ومواهب القدرة والجدارة فيهم بادية وغالب وقائع العراق مما يخصها.


( المؤرخ عباس العزاوي , كتاب عشائر العراق – قسم امارة المنتفق- عند حديثه عن امارة المنتفق وعشائرها وقبائلها )






قد كان لأسرة السعدون أثر واضح في تاريخ العراق ،وهم أول من فكر في تأسيس حكومة عربية تعيد مجد العرب.









(القاضي أحمد نور الأنصاري - النصرة في أخبار البصره)









إن اتحاد المنتفق ،أقوى الاتحادات العراقية وأكثرها عددا... وفي مقدوره أن يقدم إلى ساحة المعركة مايقارب من (50,000) ألف مقاتل ،بفضل اتحاد قبائله ورؤسائه من آل شبيب ... (إنه) اتحاد مخيف ، بل مرعب لقوى الدولة وللقوى الأخرى ، طالما جرع الكثيرين هزائم لا تنكر ...









(الكسندر أداموف - ولاية البصره في ماضيها وحاضرها)









في ظل الأسرة الحجازية الجبارة ، أسرة السعدون والتي لعبت دورآ لا يستهان به في تاريخ المنطقة الحافل ، قبائل المنتفق تشكل دومآ مصدر إزعاج للسلطات البريطانية ، وخصوصآ وأنهم رؤوا أمراءهم السابقين (السعدون ) متمسكين بكبرياء وتقاليدهم القتالية التي جعلتهم في معزل عن أي مساهمة أخرى في حكم البلاد ، مما قوى دعاويهم، ولم يسهل أمرنا في أراضي المنتفق حتى عام 1919 ....








(المس بيل - فصول من تاريخ العراق القريب)




وكان المنتفق لهم يد على البصرة من نحو مائة سنة وهم رؤساؤها ويأكلون جملة من نخيلها بسبب أن آباءهم قد جعلوهم أهل البصرة حفاظا للنخيل , وصار كل قبيلة منهم لهم نخيل معروفة وقرى معلومة من البصرة وأيديهم عليها . واستمرت بعدهم في أيدي أولادهم ثم أولاد أولادهم , وجعلوها ملكا لهم وعجز عنهم صاحب بغداد , وكانت الرئاسة على المنتفق لآل سعدون من آل شبيب وصاروا ملوكا وملكوا البصرة وسوق الشيوخ ومابينهما من باد وحاضر فهو تحت ايديهم .




(البسام – تحفة المشتاق في أخبار نجد والحجاز والعراق – عند حديثه عن أحداث سنة 1859م)






إيجاد الفكرة العربية وبث القضية من مرقدها ومحاولة استرجاع الدولة العربية التي كانت معرسة في هذا القطر فإن أول من استفز للقضية بعد أن درت ومزقتها أعمال المغول والتتار والأتراك والفرس هم آل سعدون فأول ساع للبعث وأول دماغ حمل الفكرة الصالحة وهو دماغ الشيخ ثويني العبد الله فسعى لعقد حلف عربي يتكون من أضلاع ثلاثة عقيل وخزاعة والمنتفق تكون غايته طرد الأتراك من العراق وتأسيس دولة عربية






(المؤرخ عبدالله الناصر - تاريخ السعدون -((قسم مآثر آل سعدون))-)






عندما يترعرع الصبي يعلم الرماية والفروسية ويعود على احتمال المشاق ومواجهة المخاطر والصعوبات ويلقن استهجان الموت الطبيعي والاستخفاف به وقد بلغ منهم هذا أنه إذا أصيب الصبي بجرح وجيء به لأهله مضرجا بالدماء يقابله أهله وذووه بقولهم (عريس عريس) وتتعالى الزغاريد وتقام الأفراح والولائم.






(المؤرخ عبدالله الناصر - تاريخ السعدون -((قسم تقاليد آل سعدون وعاداتهم الأجتماعية))-)






وماكاد يحل القرن الثاني عشر حتى انتشرت الفوضى في نجد وعم الانقسام , وتوسعت الفرقة , وتفرقت الكلمة , وتعددت الامارة والمشيخات ,فكانت الأمارة في العيينة لآل معمر , وفي الدرعية لآل سعود , وفي الرياض لآل دواس , وفي الأحساء لبني خالد , وفي نجران لآل هزال , وفي حائل لآل علي , وفي القصيم لآل حجيلان , وفي حدود نجد الشمالية وجنوب العراق لآل شبيب.





(حسين خلف الشيخ خزعل – تاريخ الجزيرة العربية , ج1)






أحدثت دويا في تاريخ العراق , وخذلت قوى الجيش العثماني مرارا عديدة , وحكمت البصرة زمنا طويلا , وزاد نطاق سلطانها الى أكثر مما هو معروف اليوم من حدود لواء المنتفق .






(المؤرخ عباس العزاوي – عشائر العراق -((متحدثا عن امارة المنتفق))- )





وقد هاجروا من الحجاز الى بلاد مابين النهرين في أوائل القرن السادس عشر. وفي ظل عائلة السعدون حافظ اتحاد المنتفق على استقلاله من الأتراك حتى سنة 1863 .






( ديكسون - كتاب الكويت وجاراتها , ج1 -((عند حديثه عن أسرة آل سعدون))-)

سنجار وقفار
17-11-2010, 04:29 PM
انعم واكرم والله

شاكر لك اخوي على المعلومات القيمة